معالجة آثار هدم املنازل عىل األطفال الفلسطينني واألرس الفلسطينية

معالجة آثار هدم املنازل عىل األطفال الفلسطينني واألرس الفلسطينية , نيسان 2009

صادر عن: املركز الفلسطيني لإلرشاد, مؤسسة إنقاذ الطفل – اململكة املتحدة, مؤسسة التعاون

وقد أظهرت نتائج الدراسة أن تدمري املنازل يتسبب يف: التهجير القسري وعدم اإلستقـرار ويحدث ذلك مبارشة بعد هدم منازلهم، حيث تصبح العائالت مجربة عىل، أوقد يضطرون إىل إيجاد منازل بديلة يف أي مكان، و قد يكون هذا املكان غري مناسب مام يؤدي اىل اكتظاظهم معا تقسيم العائلة إىل أجزاء تقيم  يف أماكن متفرقة. إن خمسة وسبعون باملائة (75%) من العائالت التي شملتها الدراسة، مل تستطع الرجوع أبدا إىل مساكنها اإلصلية،  ومعظم العائالت احتاجت عىل األقل إىل سنتني لتوفري مسكن دائم لها.

منذ احتالل ارسائيل للضفة الغربية عام 1967 ُ ، مبا فيها القدس وقطاع غزة،  يقدر أن السلطات املدنية والعسكرية االرسائيلية قد دمرت 18000 منزال فلسطينيا يف األرض الفلسطينية املحتلة. وقد ارتفع معدل هدم املنازل بشكل كبري منذ اندالع االنتفاضة الثانية يف ايلول 2000 ُ ، وكام تبني هذه  من ً  رئيسياً الدراسة، أصبح هدم املنازل سببا أسباب التهجري القرسي يف األرض الفلسطينية املحتلة.

عندما يتم هدم منزل، تفقد األرسة كال من املنزل، كأصل مايل، ويف كثري من األحيان املمتلكات املوجودة داخله. بالنسبة للعائالت ُ التي استقصيت يف هذه الدراسة، بلغت هذه و ً الخسائر ما معدله قرابة 105090 دوالرا.

عىل التوايل لكل ارسةً 51261 دوالرا لكن االثر يتجاوز خسائر املمتلكات املادية والفرص االقتصادية. وهذا التقرير فريد ليس فقط يف النظر يف أثر هدم البيوت عىل كل من األطفال ووالديهم، ولكن أيضا يف الذهاب

 لرسد األثر املرتاكم عىل الوحدة ً بعيدا األرسية (بالنسبة لصحتها العقلية والجسدية واالقتصادية وامكانية الوصول اىل الدعم األرسي واالجتامعي االوسع( ومسؤوليات حاملو واجب توفري الحامية واملساعدة.

باستخدام استبانات مهيكلة للصحة العقلية واستبانات شبه-مهيكلة ملعاناة األرسة من الهدم والظروف االجتامعية واالقتصادية ومقابالت مفتوحة مع األرس، فأن صورة عن األرس الفلسطينية التي تعرضت لعمليات ُ هدم املنازل تجمع ومتكن املجتمع اإلنساين من الدعوة بشكل افضل وضع حد لعمليات الهدم، و يف غضون ذلك، ان تضع استجابة تعاونية شاملة لألرس التي تواجه التهجري القرسي بسبب الهدم أو غري ذلك من العوامل.

Gallery | This entry was posted in المنظمات غير الحكومية تقارير and tagged , , , . Bookmark the permalink.